<< السابق : الحسن لغيره .                                                          يليه الحديث المعلَّق >>

 

الحلقة (5) القسم الثاني : الحديث المردود                 أ . توفيق عمر سيّدي

الحديث المردود : هو ما فقد شرطا ـ أو أكثر ـ من شروط القبول [أي لم تجتمع فيه شروط القبول جميعها ، وهو الحديث الضعيف بأقسامه ] .

أقسام الحديث الضعيف ( المردود )

يمكن تقسيمه حسب أسباب الرّد [ يعني الشرط المفقود ] إلى خمسة أقسام ، ويندرج تحت كل قسم منها جملة أنواع :

القسم الأول : الضعيف نتيجة فقد شرط اتصال السند [ بسبب سقط في الإسناد] .

القسم الثاني : الضعيف نتيجة فقد شرط العدالة .

القسم الثالث : الضعيف نتيجة فقد شرط تمام الضبط .

القسم الرابع : الضعيف نتيجة فقد شرط عدم الشذوذ .

القسم الخامس : الضعيف نتيجة فقد شرط عدم العلّة .

                                       [انظر : قواعد أصول الحديث د. أحمد عمر هاشم ].

 القسم الأول

الحديث الضعيف نتيجة فقد شرط اتصال السند

[ أي : لسقط في إسناده ]

والسقط من الإسناد قد يكون ظاهرا ، وقد يكون خفيا .

أمّا السقط الظاهر فيشترك في معرفته الأئمة وغيرهم من المشتغلين بعلوم الحديث ، ويعرف هذا السقط من عدم التلاقي بين الراوي وشيخه [أي : من يروي عنه ممن هو فوقه ] ؛ إمّا لأنه لم يدرك عصره ، أو أدرك عصره لكنه لم يجتمع به ( وليست له منه إجازة ، وهي : الإذن بالرواية ، وقد يحصل الراوي عليها من شيخ لم يلتق به ، كأن يقول الشيخ أحيانا : أجزت مسموعاتي لأهل زماني . ولا وِجادة ، وهي : أن يجد الراوي كتابا لشيخ من الشيوخ يعرف خطّه ، فيروي ما في ذلك الكتاب عن الشيخ ) . لذلك يحتاج الباحث في الأسانيد إلى معرفة تاريخ الرواة ، لأنه يتضمن بيان مواليدهم ووفياتهم ، وأوقات طلبهم وارتحالهم ، وغير ذلك .

وقد اصطلح علماء الحديث على تسمية السقط الظاهر بأربعة أسماء ، بحسب مكان السقط ، وعدد الرواة الذين أسقطوا . وهذه الأسماء هي :

 -1 المعلّق           2- المنقطع     3- المعضل      4-والمرسل .

وأما السقط الخفيُّ فلا يدركه إلا الأئمة الحُذاق المطّلعون على طرق الحديث ، وعلل الأسانيد ، وله تسميتان ، وهما :

 -1 المُدَلَّس        2- والمرسل الخفي .

                      [انظر : تيسير مصطلح الحديث ـ د. محمود الطحَّان ص51 ].

<< السابق : الحسن لغيره .                                         >> يليه الحديث المعلَّق >>